الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات بنات العرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى العقيدة الاسلامية

شاطر

الأحد 07 مايو 2017, 9:58 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 06/05/2017
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: إذا سـألت فاسـأل الله


إذا سـألت فاسـأل الله



إذا سـألت فاسـأل الله

الشيخ محمد بن عبدالله المقدي

- قصة قصيرة -



بسم الله الرحمن الرحيم

وقف عماد يتأمل المناظر الطبيعية الخلابة التي تظهر له على ظهر السفينة الضخمة التي يستقلها مدعوا لرحلة ترفيهية مع صديقه المقرب كريم، وبينما هو مستند على حاجز السفينة وقد بهرته روعة تلك المشاهد الخلابة التي تنطق بعظمة الخالق المبدع سبحانه وتعالى أغراه جمال المنظر أن يميل بجسده أكثر إلى الأمام ليتمكن من رؤية السفينة وهي تمخر عباب البحر وقد كانت سفينة صغيرة جميلة الشكل.

وفجأة جاءت موجة عنيفة اهتزت معها السفينة اهتزازا شديدا فاختل توازن عماد... وحدثت المصيبة... وسقط عماد في قلب المحيط، وتعاظمت المصيبة فعماد لا يحسن السباحة، صرخ عماد طالبا النجدة حتى بح صوته، وضل يصارع الموج بدون جدوى وبدأ ينادي بصوت يشبه هزيم الرعد يا جيلاني.. يا جيلاني.. يا دسوقي.. يا محضار علهم يستطيعون إنقاذه، وبينما هو يصارع تلك الأمواج العاتية وينادي بأعلى صوته إذ رآه رجل كبير في سن الخمسين من عمره كان مسافرا معه على ظهر تلك السفينة، وعلى الفور أشعل جهاز الإنذار ثم رمى بنفسه في الماء لإنقاذ عماد.

وبسرعة دب النشاط والحركة في جميع أركان السفينة، هرول المسئولون وتجمع المسافرون على ظهر السفينة يرقبون المشهد ويبادرون بالعون والمساعدة، ألقوا بقوارب نجاة إلى المياه وتعاونت فرقة الإنقاذ مع الرجل الشهم على الصعود بعماد إلى ظهر السفينة، وتمت عملية الإنقاذ بعون الله تعالى ونجا عماد من موت محقق، وتلقفه صديقه كريم معتنقا إياه، ثم انطلق يبحث حوله عن ذلك الرجل الشجاع الذي جعله الله تعالى سببا في إنقاذ حياته، فوجده واقفا في ركن من أركان السفينة يجفف نفسه، فأسرع إليه عماد واعتنقه وقال: لا أدري كيف يمكنني أن أشكرك على جميلك معي، لقد أنقذت حياتي، فابتسم الرجل ابتسامة هادئة ونظر في الأفق متأملا ثم التفت إلى عماد وخاطبه قائلاً: (يا بني حمدا لله على سلامتك، ولكن أرجو أن تساوي حياتك ثمن بقائها).

فتعجب عماد من هذه الكلمات ونظر إلى الرجل مستوضحا معنى كلامه، استمر الرجل في كلامه قائلاً: (لقد سمعتك وأنت تصارع الأمواج العاتية وأنت تنادي الجيلاني والدسوقي كي ينقذوك فعلمت أنك بحاجة إلى الإنقاذ!).

عماد: وما المشكلة في الأستغاثة يهم أليسوا هم أولياء الله الذين يغيثون من أصابه الكرب والضيق والغرق وقد استجابوا لندائي وأرسلوك لإنقاذي تبسم عماد عند هذه الكلمة.

بدا على عماد التحمس الشديد لمواصلة النقاش مع ما أصابه في هذا اليوم الصعب من متاعب بادره محب بقوله لماذا لاتؤجل هذا الحديث إلى وقت لاحق كي تأخذ قسطا من الراحة ثم نواصل حديثنا إن شئت وافق عماد وهو يتحسس أعضائه التي أصيبت بمواجع وآلام رهيبة.

في عصر نفس اليوم.. التقى عماد ومحب على ظهر السفينة وبدا بحال جيدة بادرة محب بقوله: لعلك أخذت قسطاً من الراحة هز عماد رأسه موافقا مرددا الحمد لله الحمد لله بادر عماد محب بقوله لقد تذكرت حديثا يتصل بما تكلمنا عنه سابقا.

محب: وما هو؟

عماد قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا تحيَّرتم في الأمور فاستعينوا بأصحاب القبور)، أترد هذا الحديث؟

المحب: لا يجوز لأحد من المسلمين أن يرد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم طالما أن الحديث صحيح.

إذا تأملت في هذه عبارة "استعينوا" تجد أن الحديث موضوعٌ؛ لأن الاستعانة طلب العون، وفي سورة الفاتحة يعلمنا الله تعالى بقوله: ((وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)) [الفاتحة:5] أن الاستعانة لا تكون إلا بالله وحده، أي: فلا يُلتمَس عونٌ من أي شيءٍ إلا من الله سبحانه، وعليه أفلا يكون هذا القول السابق معارضاً للقرآن الكريم؟

ألسنا نقرأ الفاتحة في كل صلاة ونستحضر هذا المعنى لسبب ما؟

ياصديقي أن هذا القول لم يسمعه أحد من الصحابة منه صلى الله عليه وسلم، ولم يوجد من قال بمثله في زمان الصحابة ولا التابعين، ولم ينقله أحد من المصنفين في الحديث الصحيح.

عماد: لكنه موجود في كتاب "كَشفُ الخَفاء" للعَجْلوني، وهو صاحب مكانة كبيرة في الحديث.

المحب: قولك صحيح، لكن "كَشف الخَفاء" صَنَّفه العَجلوني ليميز الحديث الصحيح من الضعيف مما اشتهر على ألسنة الناس من الأحاديث، لهذا كثُر فيه الأحاديث الموضوعة. وما على الذين وضعوه إلا أن يتوبوا إلى الله تعالى.

عماد: إذن الحديث موضوع! قال عماد هذه الكلمة وبدا كأنه مستغرق في شيء ما وفجأة بادر محب بقوله:

ولكن ما قولك في قوله تعالى: ((فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ)) [القصص:15].

ففي هذه الآية الكريمة دليل ظاهر على جواز الإستغاثة بالأموات والغائبين حينما تصيب الإنسان الأضرار والشرور.

محب: أفهم منك أخي أنك لا تميز بين الإستغاثة المشروعة والإستغاثة الممنوعة.

عماد: وهل ثمة فرق بينهما؟

محب: التفريق بينهما ظاهر جلي وقد ذكره جلة من العلماء، فالاستغاثة المشروعة هي الاستغاثة بالحي الحاضر فيما يقدر عليه من الأمور الحسية في قتال أو إدراك عدو أما الاستغاثة الممنوعة فهي محصورة بالاستغاثة بالغائب أو في الأمور المعنوية من الشدائد كالمرض وخوف الغرق وهي الحالة التي كنت بها قبل قليل.

وهنا تحرك محب وعماد إلى ركن قصي من السفينة وجلسا على مقعدين متقابلين.

بادر عماد محب بقوله.

عماد: لكن ألسنا نستعين بالإنسان الحي؟ وهكذا روح الولي الميت، هي كالسيف المسلول من غِمده، فهو أكثرُ قدرةً على الإعانة، وهؤلاء الأولياء ذوو قدرة كبيرة على التصرف.

المحب: أخبرني من الذي أنبأك أن روح الولي كالسيف المسلول ما سند هذا القول من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

رسول الله صلى الله عليه وسلم المتوفَى نصلي ونسلم عليه كلما ذكرناه أو زرنا قبرَه، ونسأل له الرحمة من الله أما أن ندعُوَه فهو مخالفةٌ صريحة للشرع، إذ ما الفرق بيننا وبين النصارى الذين يدعون نبيَ الله عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام من أجل نصرهم؟ ليس لهذا معنًى سوى اتباع سبيل هؤلاء.

أما ما ذكرته بأن الولي إذا مات صار أكثرَ قدرةً على التصرف والإعانة ليس عليه دليل؛ لأن الله الذي هو عالم الغيب والشهادة قد بين لنا في كتابه الكريم بطلان ذلك، فقال: ((اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى)) [الزمر: 42]. فهذه الآية تدل على أن الله يُمسك الأرواح في مكان ما في البرزخ.

أما عن الموتى، فقال تعالى: ((وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلا الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ)) [فاطر:22].

وهذا عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام يقول في الآخرة كما قال الله عنه: ((...وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)) [المائدة: 117].

فإذا كان رسولُ الله المسيحُ عيسى بنُ مريم نفسُه لا علمَ له بما أَحدَثَت أمتُه من بعده، فكيف يُقبل أن تكون روح الولي كالسيف المسلول من غِمده؟

أن الله قد بين كل ذلك في آية فاصلة، قال سبحانه: ((وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ)) [الأحقاف:5].

بدا الإنصات الكامل على عماد فهاهو يسمع كلاما شافيا من القرآن العظيم أنصت طويلا وسكن سكونا تاما وهو يتأمل هذه الآيات الكريمات وكيف لم تستوقفه أثناء تلاوته للقرآن التي هو حريص عليها كل الحرص.

عاد محب بمقعده إلى الوراء قليلا وقال ملاطفا عماد ومحترما سكونه دعني أطلب لك شايا تجدد به نشاطك.

ذهب محب وعينا عماد ترمقه أحق مايقول أم هو الباطل بعينه إنه يذكر آيات محكمات.. ولكن.

اصطرعت في ذهنه أفكار شتى وأحس أن الأرض بدأت تدور به أفاق ومحب واقف بجانبه وعلى وجهه إبتسامة عريضة وفي يديه كوبان من الشاي.

رشف عماد من كوبه رشفه وبدا كأنه يريد أن يلقي بشيءإلى محب فقال له.

عماد: عمتي تزوجت منذ زمن بعيد ولم تنجب أطفالا وقد زارت كل مصحة سمعت بها من غير فائدة تذكر وحينما ذهبت إلى قبر الجيلاني رزقتبولد جميل ألا يدل هذا على قوة تصرف الأموات؟

أجاب محب بكل هدوء: ألم يُخبِرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن عمل الإنسان بعد موته قائلاً: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عملُه إلا من ثلاثةٍ: إلا من صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفع به، أو ولدٍ صالحٍ يدعو له). والصدقة الجارية كبناء المساجد ونحوها مما يدوم ثوابه ويصل إلى فاعله ما دام مُستمِرَّ النفعِ، وكذا العلمُ النافع فإذا أَنجز إنسانٌ عملاً علمياً مُفيداً فثوابُه يصل إليه، ومثلُه دعاءُ الولدِ الصالحِ. فكل هذه الأعمال يستمر ثوابُها حتى بعد الموت، وإلا فلم يبقَ له أيُّ عمل بعد وفاته.

ولو فكرت قليلا هل يقدر الأموات على ما لم يقدر عليه الأحياء؟

والله تعالى يقول: ((وَمَا يَسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلا الأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ)) [فاطر: 22].

وما أسوأَ أن يَقُصّ الإنسان على الناس الأعمال التي لا أصل لها من حيث تحقُّقها سوى أنْ رآها فاعلوها حسنةً في أعينهم فأكبروها لتعظيم من زيّنها لهم من البشر.

إن من ذهب به إلى القبر فشفي، فلعله شُفي حقاً، أما أن يكون الميتٌ وسيلةً يُستشفى به فهذا ما لا يمكن قبولُه أبداً. وها نحن نرى أتباع الطريقة القادرية يَغرِزون السكاكين في أبدانهم ويَحسَبُه البعض كراماتٍٍ خُصَّ بها القومُ، وكذا الهنود فهم مَعروفون بإنفاذ السيوف في أجسادهم، ويَغرِزون في خُدودهم قَصَباتٍ سُمكها كخشب المَطارق حتى تَنفذ من الشِقِّ الآخَر، فلو كان صنيعُ القادِريّةِ كراماتٍ لوَجب أن يُنسب هؤلاء الهنودُ إلى فِعل المُعجِزات.

والحقيقة أنه لا علاقة لأفعال أحد من الفريقين بالدين، بل يجب تنزيه الدين عن مثل هذه الأفعال، وإنما هو من قبيل التنويم المغناطيسي، وبعض العمليات الجراحية تُجرى بهذا التنويم دون اللجوء إلى التخدير، فلا يشعر المريض بأي ألم، وقد شاهدتُ في الرائِي (التِلفاز) تصويراً لعملية واضحة على دماغ مفتوح يُسأل صاحبُه أثناءَها: هل يشعر بشيء من الوجع؟ فيجيب بأنه لا يُحِس إلا بمثل الدغدغة فقط.

عماد ولكن الشيخُ عبدُ القادر الجِيلانيُّ في بعض شعره يقول:

مريدي إذا ما كان شرقاً ومَغرباً أُغِيثه إذا ما صار في أي بلدةِ

وقد شهدت بعض الحالات التي استغاث المري فيها بشيخه فتمثل له وأنقذه مما هو فيه من كرب وضيق.

المحب: إن كلامك هذا يناقض كثيراً من الآيات القرآنية: قال تعالى: ((أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ)) [النمل: 62]، فإذا ما ظهرت للمرء حاجةٌ فسأل قضاءَها من غير الله سبحانه وتعالى، فكيف له أن يشعر بوجوب التجائه إلى الله سبحانه وتعالى؟

ثانياً: أكثر ما يُذكَر عن هؤلاء الشيوخ غيرُ صحيح، والشعر المذكور آنفاً نعُدُّه من هذا القسم، فإذا كان قد اختُلق الكذبُ بالآلاف من الأحاديث على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكيف لا يُكذبُ على عبد القادر الجيلاني أو الجنيد أو الإمام الرباني؟ ولو جاءنا عبد القادر الجيلاني وذَكر لنا هذا الشعر لم نُسلِّم له به معتذرين عنه بقلة علمنا إلى جانب علمه، بل نرده عليه غيرَ متردِّدين، لأننا سنُحاسب يوم القيامة عن القرآن وليس عن عبد القادر الجيلاني.

عماد: ألا يستعين الناس بعضُهم ببعض؟ فكيف لا يُستعان بغير الله إذن؟

المحب: توجد العديد من الآيات والأحاديث التي تَحثُّ على التعاون والتناصر، لكن الكلَّ يعلم أن طلبَ المعونة من الأموات تختلف عما نحن فيه، فالناس يستعينون بهم في المواضع التي يجدون أنفسهم عاجزين عنها، فيدعونهم لدفع ضر أو جلب مصلحة متخذين وسائل خارقة للعادة.

وأضرب مثلاً: واجه بعضُ الناس سيلاً جارفاً وهم ركوب في سياراتِهم، فدعا أحدُهم الرفاعي قائلاً: "يا سيدنا يا رفاعي يستعين به"، ولو أن هذا الداعيَ سأل الله العليمَ البصيرَ الخبيرَ الذي لا يخفى عليه شيء لكان قد أحسن الصنع، ولكنه يسأل السيدَ الرفاعي الذي يرقد في قبره، فهذا يعني أنه يؤمن بأن الرفاعي قادر على سماع دعائه والمجيء إلى ذلك المكان وإعانته فوراً، فهذا الداعي يتخيل في الرفاعي بعض الصفات التي هي فوق صفات البشر، منها: الحياة والعلم والسمع والبصر والإرادة والقدرة، والحياةُ خلاف الموت، فلو لم يكن يَعُدُّ الرفاعي حياً لما دعاه أو سأله المعونة، ولو كان هذا الفعل صواباً لفعله صحابة محمد صلى الله عليه وسلم مع وقوعهم في المضائق والكربات، ومع هذا لم يذكر عن أحد منهم أنه استغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم.

عماد: من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم يغيث أمته ويلتقي بالصالحين منهم.

المحب: أخي! من الذي جعل هذا معلوماً؟

رسولنا صلى الله عليه وسلم بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وهو يقول: ((قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا)) [الأعراف:188] وجسده الشريف في قبره لا يخرج منه إلى يوم القيامة.

عماد: ما الدليل على هذا؟ بل النبي صلى الله عليه وسلم يخرج من قبره ليغيث أمته؟

محب: الدليل قول الله تعالى: ((ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ)) [المؤمنون:15-16] وثم للتعقيب أي أننا نموت وبعدها نبعث من غير فصل والخطاب عام فيشمل المرسلين وغيرهم.

وفي الحديث عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- أنك كان يقول: (لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لي: (مالي أراك منكسراً؟ فقلت: يا رسول الله! استشهد أبي وترك عيالاً وديناً، قال: أفلا أبشرك بما لقي الله به أباك، قلت: بلى يا رسول الله، قال: ما كلم الله أحداً إلا من وراء حجاب، وأحيا أباك كفاحاً، فقال: يا عبدي تمنَّ عليَّ أعطك، فقال: يا رب! تحييني فأقتل فيك ثانية، فقال الرب: إنه سبق مني: (أنهم إليها لا يرجعون).

وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا مات أحدكم عرض عليه مقعده بالغداة والعشي، إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة، وإن كان من أهل النار فمن أهل النار، فيقال: هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة") رواه البخاري ومسلم.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا عليَّ الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي" قالوا: يا رسول الله! وكيف تعرض صلاتنا عليك، وقد أرمت، قال: "إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء" فهذا الحديث يدل على أن أجساد الأنبياء -عليهم السلام- لا تفارق قبورهم.

والقول بأنه يخرج من قبره ليغيث الأمة فيه مخالفة صريحة لكلام الله جل وعلا، ألم يقل الله تعالى: (قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين)فخروج النبي صلى الله عليه وسلم من قبره فيه مخالفة لهذه الآية الكريمة.

عماد: وكيف هذا؟

المحب: من المعلوم أن الله خلقنا من العدم، وهذه هي الموتة الأولى، ثم بعد ذلك نموت في الدنيا فتكون موتتان ليس بعدها موت، والحياة في هذه الدنيا واحدة، وبعد الموت حياة أخرى، فالقول برجوع النبي صلى الله عليه وسلم أو الرجل الصالح من قبره فيه مخالفة ظاهرة لهذه الآية فتكون موتات وليست موتتان.

عماد: كلامك جيد! ولكن لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يغيث بروحه وليس بجسده وكذلك الأولياء يغيثون بأرواحهم.

المحب: أخي عماد أن لا أدري حقيقة من أين تأتي بهذه الأفكار المسألة سهلة يسيرة الله خلقنا وعلينا إفراده بالعبادة فما الحاجة للإستغاثة بغيره وهو موجود سبحانه وتعالى ومع هذا تأمل هذا الحديث الشريف:.

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم سألوه عن هذه الآية: ((وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)) [آل عمران:169]. فقال صلى الله عليه وسلم: "أرواحهم في جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت، ثم تأوي إلى تلك القناديل، فاطلع إليهم ربهم إطلاعة، فقال: هل تشتهون شيئاً؟ قالوا: أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا؟ ففعل ذلك بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا، قالوا: يا رب! نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا " أخرجه مسلم.





الموضوع الأصلي : إذا سـألت فاسـأل الله // المصدر : منتديات بنات العرب


توقيع : حبيب الروح






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات بنات العرب

www.arab-bnat.com



Top