الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات بنات العرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى العقيدة الاسلامية

شاطر

الخميس 24 ديسمبر 2015, 10:19 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو محترف
عضو محترف


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1000
تاريخ التسجيل : 24/12/2015
التقييم : 147
السٌّمعَة : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.a7la-arab.com
مُساهمةموضوع: نحن مدافعون عن السنة لا عن أنفسنا


نحن مدافعون عن السنة لا عن أنفسنا



قال الإمام الوادعي - رحمه الله -
فنحن مدافعون عن السنة لا عن أنفسنا ، ونحن نسمع أناساً يسبوننا ، ولا نرد عليهم ، فقد ألف أهل صعدة : ( فصل الخطاب في الرد على المفتري الكذاب ) وهم يعنوني ، فما رددت عليهم ، ويقول شاعرهم :
كما أحكي لك عيوبه ذاك لندل ** على الجملة قد وكامل خصاله
ويقولون أيضاً :
ضميره في الزلط (*) ما فيه نكزه ** على الإسلام واشع في ضلاله
المال : *
ونحن لا نرد عليهم بحمد الله حتى مات أهل صعدة ، وليس لدينا وقت للمدافعة عن أنفسنا ، لكن عن السنة لو تعاضضنا بالضروس ، فلا نترك أحداً يتكلم في سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم سواء أكان شيعياً ، أو صوفياً ، أم من الإخوان المسلمين ، فنحن فداء للسنة وأعراضنا فداء للسنة .
المصدر : نصائح وفضائح ص 154 - 155

______________________________________

قال الإمام الوادعي - رحمه الله -

رب العزة يقول في كتابه الكريم : ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إنَّ نصر الله قريب )
ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : ( الم * أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُفتنون * ولقد فتنَّا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين )
فلابد من الفتنة والاختبار
يقول الله عز وجل: ( ونبلوكم بالشر والخير فتنة )
والشأن كل الشأن لمن صبر وثبت ، وسُميت فتنة لأنها تفتن الشيء وتختبره ، يُقال : فَتَنَ الذهب ، أي : جعله في النار ليعلم أَذَهب خالص هو أم ليس خالصاً .
ورب العزة يقول في كتابه الكريم : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله )
ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : ( ومن الناس من يعبد الله على حرف فإن أصابه خير اطمأن به وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة )
فنسأل الله أن يعيذنا من الفتن .
وقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يستعيذ بالله من الفتن ، من فتنة المحيا والممات .
فلابد أن يُفتَن الداعي إلى الله ، وليس بأعز على الله تعالى من الأنبياء ومن الصالحين ، وإننا إذا قرأنا التاريخ وجدنا كثيراً من علمائنا اُبتلوا كسعيد بن المسيب فقد ضُرِبَ ، والإمام مالك ضُرِبَ ، والإمام أحمد بن حنبل ضُرِبَ أيضاً ،
وغير واحد من علمائنا المتقدمين رحمهم الله.
إن التمحيص يكون سبباً لفوز الشخص ونجاحه بإذن الله ، إذا كان ثابتاً ، وإننا نحمد الله سبحانه وتعالى ، فنحن نتوقع هذا ونتوقع ما هو أعظم .
المصدر : الباعث على شرح الحوادث ص 29 -
31

[size=32][b]قال الإمام مقبل الوادعي- رحمه الله - :[/b][/size]
[size=32]
( ولم يكن السلف رحمهم الله متفرقين جماعات جماعات ، كل جماعة قد اتخذت لها رأساً جاهلاً مفتوناً بالزعامة ، يضلل الآخرين ويحذر منهم، بل كانوا أمة ً واحدة يوالون في الله ، ويعادون في الله كما أرشدهم ربهم بقوله :
( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ )
[b]إننا لسنا نستغرب اختلاف الملوك والرؤساء لأنهم أصحاب دنيا ، ولكن الذي يجرح القلب هو اختلاف الدعاة إلى الله ، ويحققون ما يريده أعداؤهم من الفرقة .[/b]
[b]إننا لسنا ندعو جماعة من الجماعات إلى أن تترك آراءها لآراء الجماعة الأخرى ، ولكننا نقول لتترك الجماعات كلها آراءها وتحتكم إلى كتاب الله ، وسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما قال تعالى :[/b]
( وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )
[b]وقال : ( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا )[/b]
[b]إنني أعلم علماً يقيناً أنَّ غالب الأتباع في الجماعات لا يريد إلاَّ الحق ، ولو علم أنَّ هذا التفرق لا يجوز في الدين لَتَركَ اتِّباع رئيسه المتعصب الأعمى المفتون بالزعامة حتى ولو ضحى بالإسلام .[/b]
[/size]





الموضوع الأصلي : نحن مدافعون عن السنة لا عن أنفسنا // المصدر : منتديات بنات العرب


توقيع : ضئ القمر






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات بنات العرب

www.arab-bnat.com



Top