الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات بنات العرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى العقيدة الاسلامية

شاطر

الخميس 24 ديسمبر 2015, 10:19 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو محترف
عضو محترف


إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 1000
تاريخ التسجيل : 24/12/2015
التقييم : 147
السٌّمعَة : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.a7la-arab.com
مُساهمةموضوع: إن الذي خلق الظلام يراني


إن الذي خلق الظلام يراني















وإذا خلوت بريبة في ظلمة *** والنفس داعية إلى الطغيانِ
فاستحيي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خلق الظلام يراني






تعليق الشيخ صالح السحيمي حفظه الله:


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلَّ الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
ينبِّه المصنف رحمه الله تعالى في هذين البيتين على أهمية مراقبة العبد لربه وخشيته خشية مَن يَعلم أنه يَعلم السِّر وأخفى وأنه يعلم حركاته وسكناته ، يعلم ما يُسِّر وما يعلن وما يظهر وما يبطن ، يعلم السر وأخفى يستويان عنده إذ أنه سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية بل يعلم ما توسوس به الصدور وما يجول في الخواطر والضمائر ، يعلم ما في البر والبر





{ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } [الأنعام/59]

فإذا ما حدثته نفسه بفعل سيئة أو ذنب أو منكر تذكر أن له رباً يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأقلع خوفاً وفرَقاً من الله وترك لأنه يعلم أن الله يراه { إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ}
[الأعراف/201]









فهو يصف العبد المؤمن المحسن الذي بلغ درجة الإحسان ، والإحسان هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، إذا بلغ هذه الدرجة وسوّلت له نفسه أو همّت بفعل منكر في الظُّلَم ، إذا همَّت نفسه بسوء في الظلام الذي لا يراه فيه إلا الله وحده قال لها : ارْعَوِي أيتها النفس فإن الذي خلق هذا الظلام الذي تَسْتَكِنِّين فيه وتستترين به يراني ، مُطَّلِعٌ على حركاتي وسكناتي ، بهذا يُقلع ويعود إلى ربه ويتذكر الآخرة والجنة والنار والثواب والعقاب فيقلع ويترك رغبة فيما عند الله وخوفاً منه ،
فهذه هي حقيقة الإحسان .وفي هذا المعنى جاء الحديث الصحيح


:" من همَّ بحسنة فعملها فهي بعشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف مضاعفة ومَن هَمّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة ومن هم بسيئة فعملها كتبت عليه سيئة واحدة ومن هم بسيئة فلم يعملها - تركها خوفاً من الله - كتبت له حسنة "






لأن الله تعالى يبدل سيئاته حسنات .
فمراقبة الله عز وجل من أعظم ما يُقرب إلى الله ، إذا راقب المسلم نفسه ووضع عليها رقيباً من نفسه لشعوره بأن الله يَرقبه ويراقبه ويطّلع على حركاته وسكناته وجميع تصرفاته فهذا هو دأب المسلم الذي يعيش في الدنيا للآخرة الذي يراقب ربه مستعداً للرحيل في أيّة لحظة كما قال ابن عمر رضي الله عنه : صلِّ صلاة مودع وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر



لا تنتظر المساء ، فهذا هو شأن المؤمن الحق الذي يراقب ربه ..






الموضوع الأصلي : إن الذي خلق الظلام يراني // المصدر : منتديات بنات العرب


توقيع : ضئ القمر






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات بنات العرب

www.arab-bnat.com



Top